الرئيسية تقارير إعادة صياغة تركيبة شعوب الشرق الأوسط لتُلائم عقيدة النظام الدولي
إعادة صياغة تركيبة شعوب الشرق الأوسط لتُلائم عقيدة النظام الدولي

إعادة صياغة تركيبة شعوب الشرق الأوسط لتُلائم عقيدة النظام الدولي

524
0

هذا البحث يدخل ضمن سلسلة مقالات أرد بها على من حصروا سبب صراع الغرب في بلاد المسلمين على الموارد الطبيعية وعلى رأسها موارد الطاقة كالغاز والنفط، أو جعلوها السبب الأوَّلِي والأساسي، وعلى الذين حاولوا جهدهم نفي الصبغة العقائدية لصراع الغرب في بلاد المسلمين والشام على الخصوص، كل هذا ليبرروا جواز الاستعانة بالغرب وأمريكا على الخصوص!

انطلاقًا مما وصلنا إليه في الجزء الأول من أن النظام الدولي لا يكتفي بأنظمة عميلة موالية له، بل يريد شعوبا موالية له عقائديًا. ما هي خلفيات وأهداف الحرب الدولية في العراق والشام؟ وهل هناك أصلًا صراع دولي في الشام، أم انه تحالف دولي ضد العراق والشام وغيرها من بلاد المسلمين؟

هذا ما سأتطرق له في هذا الجزء من البحث بإذن الله!


الهدم البناء: الوسيلة لإعادة صياغة تركيبة شعوب الشام والعراق

هذه “الفوضى الخلاقة” أو “الهدم البناء” يفسر التناقض بين دعم الغرب لنظام آل الأسد من جهة، ودعمه للثوار من جهة أخرى، فدعم الغرب لنظام آل الأسد دعم حقيقي مبدئي حيوي، لكن دعمه للثوار السنيين على الخصوص هو لخلق تلك الفوضى وذلك الهدم الذي يسوغ تقتيل وتهجير أهل السنة، ولذلك لا يسمح الغرب مثلا بتسليحٍ نوعي للثوار، كما لا يسمح بالغلو” في تبني أهداف إسلامية عقائدية لأنها قد تحرك فهمًا ووعيًا يتولد عنه ظهور تيارات خارجة عن طاعته، هادمة لمخططاته.

فيسمح النظام الدولي بتبني بعض الشعارات الإسلامية السطحية التي تكفي لحشد الناس لقتال نظام آل الأسد ولاعتبار إيران العدو الأول والأهم، ليس أكثر، لكن ينظرون مثلا للغرب على انه “صديق”، أو محايد أو خاذل على أسوء تقدير. ويسمح النظام الدولي بتسليح الثوار بما يكفي فقط لتحقيق انتصارات جزئية ومرحلية، لتكون هذه الانتصارات لاحقا مسوغا للمعارك والمجازر والتقتيل والتهجير الجماعي لأهل السنة من المناطق التي يستعيد نظام آل الأسد ومساعديه السيطرة عليها.

وهذا يفسر تحديد الداعمين الجبهات التي يجوز للثوار القتال فيها والمناطق التي يجوز لهم صراع نظام آل الأسد على السيطرة عليها، وهذا يفسر مثلا كيف توقف فجأة زحف الثوار الذين كانوا في أوج قوتهم سنة ٢٠١٣م ولم يتوجهوا نحو دمشق التي كان بإمكانهم اقتحامها لو ركزوا جهودهم عليها، وهذا يفسر تدخل روسيا وإيران بمباركة أمريكية لبدء، ليس فقط عمليات استرداد المناطق المحررة، بل وتهجير أهل السنة منها وتقتيلهم!

ماذا يريد النظام العالمي من حرب الشام؟

فالنظام الدولي لا يريد إسقاط النظام النصيري في سوريا واستبداله بنظام سني ولو كان نظاما “سنِّيا” علمانيا “كُفرِيا”، بل يسمح بانتصارات مرحلية للثوار، تكون مسوغا لإعادة صياغة تركيبة الشعب السوري!

وتفريغ بلدات ومدن من أهل السنة جاري على قدم وساق، وفي كثير من الحالات تحت رقابة ووساطة الأمم المتحدة، والقصف السجادي بكل أنواع الأسلحة التي تستهدف المدنيين على الخصوص ومنازلهم ومستشفياتهم ومخابزهم ومدارسهم وأسواقهم ومساجدهم الخ، يدخل ضمن سياسة إجبار المدنيين والثوار لاختيار الهجرة خوفا من الموت وتسليم المدن والقرى شبه فارغة من أهل السنة، هذا تقتيل تهجير قسري ممنهج…

تدمير النظام السوري لمدينة حلب
الحافلات الخضراء في حلب

وسياسة الترويع والتقتيل والمجازر الجماعية لعبت فيها روسيا (بمباركة أمريكية) دورا مهما، فالهدف هو ألا يشعر المسلمون السنة بالأمان أبدا، لا في منازلهم ولا مساجدهم ولا مستشفياتهم ولا مدارسهم، فلا يبقى أمامهم إلا خيار الهجرة والهروب بحياتهم! والسياسة الممنهجة هذه في التقتيل والتهجير متفق عليها دوليًا، مهما كانت التصريحات الديبلوماسية التمويهية، وبالتالي:

فليس هناك صراع دولي في سوريا، ولكن تحالف دولي ضد أهل السنة ليس في سوريا فحسب، بل في كل الشرق الأوسط!

سياسة التهجير

وسياسة التهجير لأهل السنة في سوريا بدأت مبكرا عقب بداية الثورة، فمثلًا إحدى أولى حملات التهجير المنهج وقعت في حي “بابا عمرو” الحمصي، حيث قام نظام آل الأسد بمحاصرة الحي من كافة المداخل، و بدأ في صباح يوم الإثنين ٦ شباط ٢٠١٢م بقصف الحي بكافّة أنواع الأسلحة دام لمدّة شهر تقريبًا، و رغم استطاعة الثوار صدّ هجوم قوات آل الأسد، إلا أن عدد القتلى و الجرحى من المدنيين كان كبيرًا، و بسبب النقص الحاد في الأدوية و المعدّات الطبيّة تعذر إسعاف الجرحى الذين استشهد عدد منهم أيضا، كل هذا دفع الثوار في الأخير لإجلاء غالبية المدنيين تقريباً و الانسحاب من حي “بابا عمرو” حيث اقتحمته عصابات آل الأسد فقامت بمجازر ضد الأقلية السنية التي لم تستطع الخروج و الهروب!

ثم توالت عمليات التهجير في العديد من مناطق حمص، حيث تحوَّلت إلى جانب “بابا عمرو” أحياء أخرى كَ “الإنشاءات” و “كرم الزيتون” و “عشيرة” و “الخضر” إلى أحياء مهجورة خالية تماماً من سكانها!

وكذلك استطاع نظام آل الأسد إعادة السيطرة على أحياء حمص القديمة التي كانت تحت سيطرة الثوار لأكثر من عامين ونصف العام، عبر هدنة بين النظام والثوار رعتها الأمم المتحدة، نصت على خروجهم وعدد من المدنيين (من أهل السنة) إلى الريف مقابل دخول قوات نظام آل الأسد.

حصر أهل السنة حسبما يريد النظام

وهكذا توالت حملات استعادة نظام آل الأسد للمناطق التي كانت بيد الثوار، وتهجير أهلها السنيين، فنذكر على سبيل المثال لا الحصر القصير على الحدود اللبنانية، والفوعة، والزبداني، ودَارِيَّا، والمعضمية، وقدسيا، والهامة، وبدأت مؤخرا الهجرة من زاكية ومخيم خان الشيح في ريف دمشق للرحيل إلى إدلب، وفق الاتفاق الذي تم توقيعه بين الثوار ونظام آل الأسد.

والمثير للانتباه هو أن غالب المهجَّرين الذين لم يستطيعوا الهجرة إلى تركيا أو الأردن أو إلى الدول الغربية، تم نقلهم إلى إدلب، حيث تم مثلا ترحيل حوالي عشرة آلاف شخص من ريف دمشق إلى إدلب خلال عام واحد فقط (من كانون الأول لسنة ٢٠١٥م إلى كانون الأول ٢٠١٦م)، حسب إحصائيات تقديرية لوكالات إعلامية ومنظمات حقوقية سورية محلية!

فعلى ما يبدوا يريد النظام الدولي حصر أهل السنة في منطقة أو بضع مناطق محددة، ليُنَظر بعد ذلك في مصيرهم، ولو بعد حين!

ومع بداية عمليات تهجير أهل السنة، تواترت الأنباء عن دخول إيرانيين وشيعة من العراق وأفغانستان وعلويين للمناطق التي خرج منها الثوار، وتوطينهم المناطق التي فُرِّغت من أهلها السنيين.

العراق على الطريقة السورية

ونفس سيناريو التقتيل والتهجير المنهج لأهل السنة وجَلْب شيعة من عدة بلدان وتوطينهم مساكن السنيين المُهَجَّرين ومدنهم وقراهم، يُمارس في العراق أيضا، بل إن عددا من العائلات العراقية هاجرت إلى إدلب، كعشرات العائلات التي وصلت الشهر الماضي (نوفمبر ٢٠١٦م) إلى مخيمات النازحين في منطقة “أطمه” شمالي محافظة إدلب، قادمين من الموصل.

ولا يخفى على كل ذي لُب أن النظام الدولي ساهم، ولو بطرق غير مباشرة، في صعود نجم “تنظيم الدولة” وسيطرتها على مناطق شاسعة من العراق وسوريا، والهدف من ذلك بدى جليا فيما نتج عنه من شيطنة ثورات أهل السنة ومن الزيادة في الاحتقان الطائفي إلى حدٍّ أصبح فيه التعايش بين الطوائف المتناحرة شبه مستحيل، إما تكون الأرض لهؤلاء أو لأولئك، فيتحول الصراع إلى اقتتال وحشي استئصالي لا رحمة فيه ولا هوادة، لا يُفرّق بين مدني وعسكري، بل يتم القتل والتهجير على هوية الملة!

عقيدة الاستبدال

فيبدو وكأن النظام الدولي استفاد من سيطرة الثوار على مناطق في سوريا ومن سيطرة تنظيم الدولة على مناطق في العراق وسوريا، لتسويغ حروب استئصالية هدفها ليس استعادة سيطرة النظام السوري أو العراقي على تلك المناطق فحسب، بل لاستئصال أهل السنة منها أيضًا (أو نسبة كبيرة منهم على اقل تقدير)، وتوطين أصحاب مِلَلٍ لا تعادي الكفر على أقل تقدير وتشاركهم الحقد على الإسلام وأهل السنة، كالشيعة من إيران وأفغانستان، والعلويين أو النصيرية، الخ ….

خاتمة:

إذن، وخلافًا لما ذهب إليهم كثير من المحللين، ليست موارد الطاقة هي السبب الأولي والأساسيّ (وإن كان هدفًا مهمًا) للحرب الدولية ضد الشام ولغزو أمريكا للعراق، بل الهدف الأولي عقائدي محض، يهدف لإعادة صياغة تركيبة شعوب الشام والعراق (والشرق الأوسط عمومًا) لتصبح أغلبيتها من غير أهل السنة.

فالغرب لا يكتفي بولاء الأنظمة والحكام له، بل يريد شعوبا يضمن ولائها هي أيضا له، لا تعاديه عقائديًا، ولا تشكل على المدى المتوسط أو البعيد تهديدًا للمركز الشرق أوسطي للنظام الدولي المتمثل في الكيان الإسرائيلي! ولذلك لما صرح الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن سنة ٢٠٠١م بأن أمريكا في حرب صليبية مع العالم الإسلامي، فلم يكن التصريح زلة لسان، بل هي حقيقة يريد للأسف بعض “الإسلاميين”، جماعات وقياديين، إنكارها!

والحرب العقائدية هذه والتي تهدف إلى إعادة صياغة تركيبة شعوب الشرق الأوسط، انطلاقا من سوريا والعراق. يعلم الغرب نفسه إنها ستكون طويلة، فتحويل الأغلبيات الديمغرافية على أساس الملة ليس بالأمر السهل، فقد يستغرق بضع عقود من الزمن أو أطول أقل، وقد يمر عبر مراحل تكون فيها مثلا كيانات سنية على مساحات محدودة محددة ليتم التعامل معها لاحقا. لذلك لما أعلنت أمريكا الحرب على “الإرهاب” سنة ٢٠٠١م، قالت بأنها حرب طويلة المدى ولم تحدد لها سقفا زمنيا!

كما أن النظام الدولي يعلم أن الحروب عامة والحروب العقائدية خاصة، مليئة بالمفاجئات وقد تكون ردة فعلٍ لأهل السنة في المنطقة لم يُعمل لها حساب رغم دراسة كل السيناريوهات واتخاذ كل الاحتياطات! ولذلك يحرص الغرب دائما على الاستعمال المباشر لِ “إسلاميين معتدلين” ليخترق بهم الصف السني ويشتت كلمته ويضعف عقيدته ويحرف وعيه، كما يستغل الغرب، غالبا بطرق غير مباشرة، الغلاة من أهل السنة لنفس الغرض: تشتيت وتخريب الصف السني!

فكون النظام الدولي يدرس ويخطط، فهذا لا يعني أن نجاح مخططاته وأهدافه شيء قدري واجب التحقيق، بل نجاحه يعتمد إلى حد كبير على مدى وعي المسلمين عامة والثوار والجماعات الإسلامية السياسية والقتالية خاصة.

فإذا اعتبر مثلا جزء مهم من الثوار الغرب صديقا و نَفوا عنه العداء العقائدي، و استساغوا الاستعانة به، فقَبِلوا الدخول تحت مظلته، يسلحهم و يمولهم، و يضع لهم استراتيجيات صراعهم و أهدافه، فلا شك أن هؤلاء يخدمون-عن جهل أو دراية-مخططات النظام الدولي، و يكونوا مجرد أداة بيد الغرب، يستعملهم لإشعال حروب و نيران ليس إلا.

دون أي هدف مبدئي للثوار، يستعملهم النظام الدولي لإشعال “فوضى بنَّاءة”، لتحقيق هدْمٍ يبني النظام الدولي على ركامه و على ركام و أشلاء المسلمين الذين استعانوا به أو الذين استغل جهلهم و غلوهم، يبني على ركامهم و تضحياتهم كلهم نظامه الجديد و يرسخ هيمنة عقيدته على بلاد و شعوب المسلمين!


إعداد: فاروق الدويس

524

ادعمنا للاستمرار في مهمتنا لصناعة الوعي وتحرير العقول، تبرع الآن

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن أمة بوست

فاروق الدويس مسلم مُتابع للأحداث في البلدان الإسلامية خاصة، يحاول المساهمة في معركة الأمة المصيرية بأبحاث ومقالات سياسية فقهية تحليلية،معركة لا يمكن للأمة الانتصار فيها بدون اكتساب وَعْي وفَهْمٍ، بدون كسبها يبقى المسلمون وقُودًا وحُطامًا وغثاءً يستعملهم النظام الدولي لتثبيت هيمنته على بلدانهم وفرض عقيدته على شعوبهم!
مشاركة