دعوة

محطات بين الشبهة والشهوة (3)

ولما كانت الشُّبُهَات بهذه الخطورة، كان السلف -رحمهم الله- يحرصون على البعد عنها، وعن المجالس التي تورد فيها الشُّبُهَات، جاء في كتاب السنة لعبد الله بن أحمد، وغيره:” دخل رجلان من أصحاب الأهواء على محمد بن سيرين فقالا: يا أبا بكر نحدثك بحديث قال: لا. قالا: فنقرأ عليك آية من كتاب الله عز وجل. قال: […]

محطات بين الشبهة والشهوة (2)

وقال ابن القيم -رحمه الله-: “الفتنةُ نوعان: فتنة الشبهات -وهي أعظم الفتنتين-، وفتنة الشهوات، وقد يجتمعان للعبد، وقد ينفرد بإحداهما. فتنة الشبهات ففتنةُ الشبهات من ضعفِ البصيرة وقلَّة العلم، ولا سيَّما إذا اقترنَ بذلك فسادُ القصد وحصولُ الهوى، فهنالك الفتنةُ العُظمى والمصيبةُ الكبرى، فقل ما شئتَ في ضلالِ سيءِ القصد الحاكم عليه الهوى لا الهُدى، […]

تجفيف منابع النفقة: كيف ساهمت الشعوب في حصار حركات الجهاد والمقاومة؟

أمّة ما لها من عثمان بن عفان وما لها من عبد الرحمن بن عوف، كيف سيكون حالها إلا بين تخلي فصائلها عن بعض المجاهدين من أصحاب الخبرة في ميادين الجهاد ورضاء بعضهم بشروط الممولين والمانحين؟ واستضعاف وتنكيل بأهلها في بورما وفلسطين وسوريا والعراق واليمن ومصر وأفغانستان… وقعود بعض مَن يُعرف بالصلاح عن الجهاد؟! تَوَلَّوا وَّأَعْيُنُهُمْ […]

طرق مواجهة الحرب النفسية على الأمة الإسلامية

تعتبر الحرب النفسية عامل مهم في المنافسات والحروب ولذا تحرص الدول دومًا على كسبها وذلك من خلال إظهار قوتها العلمية و الاقتصادية و العسكرية ورفع معنويات رعاياها وحلفائها.. إلخ. وللحرب النفسية أثر كبير على معنويات الناس لدرجة قد تؤدي لهزيمتهم ميدانيًا هزيمة تشتت شملهم وتفرق جماعتهم وتُذهب دولتهم، حتى أن الله تعالى لما وصف نفسيات […]

هل تدرك خطورة تركنا لنصرة المسجد الأقصى؟

المسجد الأقصى هو ثاني مسجد وُضع في الأرض بعد المسجد الحرام، و قبلة المسلمين الأولى، ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم، ولقد باركه الله تعالى وما حوله. قال الله تعالى:”سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ”. روى البخاري في صحيحه […]

محطات بين الشبهة والشهوة (1)

“الشبهة” و”الشهوة”، هما أصلا الشّرّ في الوجود الإنساني، وهما من أمراض القلوب الخطيرة، اللذان ينافيان الخشية من الله تعالى، لذلك قال بعض العلماء: “أفضل الناس من لم تفسد الشهوة دينه، ولم تزل الشبهة يقينه”. والشُّبْهَة في اللغة هي: الالتباس والاختلاط، وشُبِّهَ عليه الأَمْرُ تَشْبيهًا: لُبِّسَ عليه، وجمعها شُبَه وشُبُهات. وفي الاصطلاح: التباس الحق بالباطل واختلاطه […]

المعالم الكبرى لترتيب جدول أولويات النهضة

تعثر ركب الأمة اليوم وكثُرت نوازلها وتداعت عليها الأمم؛ مما انعكس على مكانتها ودورها في الركب الحضاري، كذا دورها القيادي الذي اختصّها به ربُها؛ وذلك إثر تخليها عن دينها وتخلفها عن الأخذ بأسباب النهوض والعودة، وتجاهل السنن الكونية. وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ حال الخطاب الدعوي وكيف يجب […]

فرصة لبدء صفحة جديدة مع الله

من محاسن ديننا الحنيف أن الله سبحانه وتعالى أعدَّ لعباده مواسم كريمة، وأتاح فرصًا مُبارَكة، في أزمنة محدَّدة، وأيام معدودة، ضاعَف لهم فيها الحسنات أضعافًا كثيرة؛ ليُسارِعوا فيها إلى الخيرات، ويتَّجِروا فيها بصنوف القُرَب والطاعات، فيعوِّض مقصِّرٌ فيها ما فاته، ويُدرِك مؤمِّل ما تمنَّاه. ومن هذه الأيام المباركة أيام عشر ذي الحجة والتي نحن فيها، […]

أفلا أكون عبدًا شكورًا؟!

نصائح لاكتساب فضيلة الشكر والتحلي به أن ينظر الإنسان إلى من دونه في أمور الدنيا. فإذا فعل ذلك استعظم ما أعطاه الله تعالى وفضّله به على غيره، فلم يعب نعمة ولم ينتقص عطية، فقام بمحبة الله تعالى وشكره، وتواضع لربه، وفعل الخير، فكان من الشاكرين. وهذا ما أرشد إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله: […]

كيف نحول الشكر إلى الميادين العملية والحركة الواقعية؟

«شُكْرُ العمل»: هو حسن استعمال النعمة، والشكر عليها عمليًّا بالطاعة، والعبادة، والإنفاق لوجه الله تعالى، قال عز وجل: {اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} [سبأ:13] إنه شكر يتحول إلى ميادين العمل، ويحول كل من أنعم الله عليه إلى حركة في الواقع، ويتعاون مع الآخرين، ويضحي بكل ما هو متاح -لذا تراه يتصدق بماله، […]