الرئيسية حسين الخلف

حسين الخلف

درست الطب، لكن وجدت أن معالجة قضايا الأمة أولى من معالجة أعراض مرضية!
كاتب مهتم بالسياسة بشكل عام والصراعات الإسلامية الغربية بشكل خاص
معايش للجهاد الشامي وخادم له

ملامح مرحلة جديدة تتبلور في الأفق

فور إتمام قوات الاحتلال الأمريكي سيطرتها على مدينة الرقة السورية أطلت علينا قناة CNN الأمريكية بنشر مقطع فيديو حصري (الرقة من الجو) يصور حجم الدمار الذي ألحقه المحتلون الجدد بمدينة الرشيد. أول جملة كتبت في مقطع الفيديو كانت:” تحولت المباني إلى حطام على الأرض بسبب القذائف”! كما أن القناة الأمريكية نفسها كانت قد بثت مقطع […]

العالمية أم المحلية؟ أزمة داخل التيار الجهادي

  خرجت مؤخرا كلمة للدكتور أيمن الظواهري تحت عنوان (سنقاتلكم حتى لا تكون فتنة) يرفض فيها فك ارتباط جبهة النصرة بتنظيم القاعدة ويعيب التحول إلى تنظيم قطري؛ قال:”وتصبح القطرية شعارا لا يستحيي منه”! ليعود مجددا الجدل في أوساط التيار حول موضوع الجهاد العالمي أم الجهاد المحلي بعد أن كان هذا الأمر قد حسم عمليا -وإن […]

هل حقًا إيران لاعب دولي مهم؟!

قبل الإجابة على هذا السؤال والوقوف على حقيقة الدور الذي تلعبه إيران بالنسبة لمحيطها الإقليمي ومدى استقلاليتها في ممارسة هذا الدور بداية نلقي نظرة سريعة على بعض الأحداث التاريخية -إذ أن للتاريخ دور مهم في بناء السياسات والتحالفات الدولية قديما وحديثا- خاصة فيما يتعلق ببعض الأحداث التي قام بها الشيعة والتي أثنى عليها وعلى الفاعلين […]

إجهاض الثورات وكبح انتشارها

قتلنا 35 ألف مقاتل في سوريا وكسرنا ثورات المنطقة.  سيرغي شويغو تزامنًا مع تهجير آخر دفعة من سكان حلب من مدينتهم المدمرة نقلت لنا وسائل الإعلام تصريحات وزير الدفاع الروسي:”قتلنا السوريين وكسرنا ثورات المنطقة”، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: لماذا تريد روسيا كسر ثورات المنطقة، إذا كانت حكومات المنطقة كلها تخضع للهيمنة الأمريكية وليس الروسية، […]

هل هي حرب عالمية أم عملية إحلال ديموغرافي ؟

إحلال ديموغرافي للشعوب الإسلامية                “يهدد النمو الديموغرافي الحكومات الإسلامية والمجتمعات غير الإسلامية” صموئيل هانتنجتون قارب هانتنجتون الحقيقة في تحليله! فالشباب هم من أوقد شرارة الربيع العربي، وما زالوا هم الوقود الذي يدفع به لتحريرنا من استعباد وكلاء الغرب لنا. فاتفقت الضباع المتداعية على القصعة-علينا-اتفاقا يندر في التاريخ مثيله! حتى غدا الواقع اليوم […]