الرئيسية ترجمات في الولايات المتحدة معظم الولايات ما زالت تسمح بزواج الأطفال
في الولايات المتحدة معظم الولايات ما زالت تسمح بزواج الأطفال

في الولايات المتحدة معظم الولايات ما زالت تسمح بزواج الأطفال

141
0

هذا التقرير مترجمٌ عن صحيفة لوفيجارو الفرنسية للكاتب Morgane Rubetti، المعلومات والآراء الواردة فيه تعود للمصدر لا على «أمة بوست».


دائمًا ما صدّع دعاة التغريب والعلمنة المتوحشين رؤوس عباد الله الصالحين بزواج البنات القاصرات في بلاد المسلمين، وسوّدوا الصفحات، ونشروا التقارير المصورة، وأقاموا المؤتمرات والندوات؛ لحظر تزويج القصر.

وكما هو الأمر دائمًا فالغرب يركز آلته الإعلامية على المسلمين فقط، وبشكل حصري! يريدون بذلك أن يطفئوا نور الله بأفواههم، ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون؛ ولهذا قررت أن أترجم هذا التقرير للصحيفة الفرنسية المشهورة “لو فيغارو”.

تلك التي بيّنت أن زواج ما يسمى بالقصر موجود، ومنتشر في الولايات المتحدة الأمريكية الراعية الرسمية لصنم الليبرالية والعلمانية والديموقراطية، ولا قانون يردع هؤلاء، فلماذا لا يتكلم الإعلام العربي الممسوخ عن هذا الأمر، لماذا يركزون فقط على بلاد الإسلام والمسلمين؟

زواج القاصرات في الولايات المتحدة الأمريكية

عندما تزوجت “شيري إيفون جونسون” لم تبلغ بعد 12 عامًا، «لا زلت على قيد الحياة، كاتبة، محامية بسبب هذه القصة» حسب تصريحاتها “لفيغارو”. «أمي كانت معتادة على الذهاب إلى الكنيسة الإنجليكية المسماة “بيت الصلاة”، لقد تم اغتصابي أول مرة عندما كنت في سن الثامنة من طرف أسقف الأبرشية، ثم من زوج أمي وأخيرا من شماس نفس الكنيسة.»شيري جونسون تزوجت بمغتصبها في سن الثانية عشر!

انفصَلتُ عنه في سن السابعة عشر من العمر، خلال علاقتنا قمت بوضع ستة أبناء، أصبحت حاملًا من هذا الأخير في سن التاسعة، ووضعت المولود في سن العاشرة، كنت أعتقد أنني سأقدر على كتم الاغتصاب!

أم “شيري” -والتي كانت مؤمنة بالمسيحية- أجبرتها على الزّواج بمغتصبها -الذي كان يبلغ سن العشرين-؛ من أجل إنقاذ شرفها، ولأسباب دينية. سلطات البلدية المجاورة قبلت بذلك! «انفصلت عنه في السابعة عشرة من العمر، خلال علاقتنا قمت بوضع ستة أبناء». قصة “شيري” معروفة جدًا، وتناقلتها عدة وسائل إعلام أنجلو سكسونية.

والآن؟

كان زواجها عام 1971 في تامبا بولاية فلوريدا، حاليًا لا يمكن تصور حصول تزويج طفلة عمرها 11 سنة، لكن بعد 46 عاما بعد الحادثة، قانون هذه الولاية لم يتم تعديله. حاليًا شيري في عامها 58 ما زالت تنتظر اعتراف أمها بصنيعها.

«أمي لا تتحدث أبدًا عن الموضوع، إنه موضوع محرم، لكنها اتصلت بي الأسبوع الماضي. بعد خمسين سنة، اعتذرت عن فعلتها دون أن تقدم أي توضيحات»، وذلك حسب ما تروي شيري.

ليست الوحيدة

تمامًا كما حدث مع شيري نحو 248 ألف طفل ومراهق تم تزويجهم بين عامي 2000، و2010؛ حسب جمعية “أونشيند آت لاست” هذه الأرقام لا تفرق بين الزواج الإجباري بعد الاغتصاب، أو الزواج بسبب خلفية دينية.

في حين دول مثل زيمبابوي، ومالاوي، والسلفادور قامت مؤخرًا بحظر زواج الأطفال، الولايات المتحدة الأمريكية تُبقي قانونًا خاصًا في هذا الموضوع؛ بعض الولايات مثل “هامشير الجديدة” و”كرولاينا الشمالية” تسمح بالزواج في سن 13 و14 فصاعدًا.

في 25 ولاية القانون لا يقدم أي سن كحد أدنى للزواج، الأطفال يمكنهم الزواج بشرط الحصول على موافقة الوالدين، وموافقة القاضي. -بالمناسبة السن الأدنى في القانون لا يكون معرفًا بشكل نهائي جل الولايات تقدم استثناءات في الموضوع.-

كل الطبقات الاجتماعية معنية بالأمر

دراسة تعود لعام 2016 لمكتب “بيو رسيرتش” كشفت أن زواج القُصّر بين 15 و18 سنة كان أكثر تكرارًا في الولايات الجنوبية، خاصة في “فرجينيا الغربية” و”تكساس”. “هيتر بار” -باحثة في قسم حقوق المرأة بمنظمة “هيومنرايتسووتش”- تكافح من أجل إقناع هذه الولايات بتعديل القوانين، عملها حاليًا يتركز على “فلوريدا” -حيث يتزوج قاصر كل يومين حسب ما نقلته جريدة “نيويورك تايمز”-.

كون الشخص جزءًا من مجتمع معزول، يستطيع في بعض الأحيان تعزيز خطر الزواج الإجباري، ولكن الأمر لا يقتصر فقط وبشكل حصري على المجتمعات المهمشة! في اتصال مع “لو فيغارو” توضح لنا أن هذه الظاهرة تمس كل الطبقات الاجتماعية، كما في الولايات الفقيرة، كذلك في الولايات الغنية.

من ناحية أخرى استنتج فريقها عن طريق روايات الناس أن:

كون الشخص جزءًا من مجتمع معزول؛ بسبب ديانة أو هجرة أو لغة، في بعض الأحيان يمكن تعزيز إمكانية الزواج الإجباري، ولكن الأمر لا يقتصر فقط وبشكل حصري على المجتمعات المهمشة.

“إيستر” -طفلة من طائفة اليهود الحسيديم في نيويورك-، لم يكن لها خيار إلا أن تتزوج رجلًا في السابعة عشر من العمر، حسب الموقع الرسمي لجمعية “أنشيند آت لاست” تحتج قائلة:

لم ألتق به إلا نصف ساعة، لقد تم عقد الخطوبة لمدة أربعة أشهر، ولم يكن يسمح لنا برؤية بعضنا البعض، في ليلة الدّخلة قال لي إذا كنت تعتقدين أنك الأولى فأنت مخطئة تمامًا، لقد خالطت من قبلُ الباغيات.

لقد استغلها وأجبرها على إقامة علاقات جنسية (الزّنا) مع رجال آخرين، وبعد 9 سنوات من العلاقة الإجبارية! ثم تُكمل (إيستر) قائلة:«فَهِمتُ أنه حان الوقت للفرار!» ففي عشية يوم “الشابات”عادت إيستر إلى بيت والديها، «لقد حكيت لهم كل شيء، وكانا بالفعل مدمرين. قول نعم لأحد وأنت صغير، كالإمضاء على عقد بلغة لا تفهمها!»

التخلي عن الدراسة

في الولايات المتحدة الأمريكية رغبة الآباء في تزويج أطفالهم يعود للحمل المبكر للفتيات؛ ذلك للحفاظ على شرف العائلة. بعض الفتيات -مثل شيري- يُجبرن على الزواج من مغتصبيهن، في 77 بالمئة من الحالات هؤلاء الضحايا الصغيرات يتزوجن برجال كبار، من بين الأطفال المجبرين على الزواج الأولاد يمثلون نسبة 15 بالمئة، في حين البنات يمثلن 85 بالمئة.

بعض القضاة المحافظين يمكنهم الموافقة على رغبة الوالدين في تزويج بناتهم الحوامل، لأنهم يعتبرون أن ذلك في مصلحتهن، ولكن بدون شك لا يعلمون حقيقة المعطيات التي تثبت إلى أي درجة من المضرة يمكن أن يحدثه تزويج هؤلاء الأطفال (1)

في الواقع، من خلال عمود صحفي في “الواشنطن بوست”، “فريداي ريس” مؤسسة جمعية “أنشيند آت لاست”، تصر على الاضطرابات التي يمكن أن يحدثها الزواج المبكر؛ النساء اللائي يتزوجن قبل 18 سنة أكثر عرضة لمختلف الاضطرابات النفسية مهما كان موقعها السوسيوديموغرافي الأصلي.

وحسب دراسة عالمية النساء اللائي يتزوجن قبل سن 18 سنة عرضة أكبر للضرب من أزواجهن من اللائي تزوجن بعد 21 سنة. كما يمكن للزواج أن يضع حدا لتعليمهن الدراسي!؛ الأمريكيات اللائي يتزوجن قبل 19 سنة أكثر عرضة ب 50 بالمئة لترك الدراسة مقارنةً بأقرانهن.

بعض من التقدم في السنوات الأخيرة

في تكساس، الولاية الأكثر تأثرا ب 34793 طفل مزوج بين 2000 و 2010، حسب “أنشيند آت لاست”، تقدم السن القانوني من 14 إلى 18 سنة خلال صيف 2017، لكن يبقى ممكنًا الزواج في سن السادسة عشر بعد موافقة القاضي.

في يوم 1 أكتوبر، قانون جديد في ولاية “كونيتيكت” يحظر الزواج لأقل من 16 سنة، حيث كان من قبل السن الأدنى 13 سنة، تقدم بسيط لا يمكن نشره في كل الولايات.

في مايو 2017، “كريس كريستي” المحافظ الجمهوري لولاية “نيوجرسي” رفض الإمضاء على قانون طالب بإلغاء زواج الأطفال وغلق الباب أمام أي استثناء؛ هذا القانون الذي كان سيجعل من ولاية نيوجرسي الأولى في البلاد التي تمنع الزواج في أقل من 18 سنة.

حسب “كريس كريستي” هذا القانون كان سيخالف التقاليد الدينية، بينما حاليا في “أوهيو” عضو مجلس الشيوخ “كيني يوكو” يحاول وبصعوبة من أجل قبول اقتراحه لقانون الذي يرغب فيه بإنشاء حد أدنى لسن الزواج وهو 16 سنة.

في فرنسا السن القانونية للزواج هي 18 سنة، فقط المراهقون المتحررون من السلطة الأبوية يستطيعون الزواج في سن 16 سنة.

الدول الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة قد وعدت في خطة “أهداف التنمية المستدامة” بحظر زواج الأطفال قبل 2030، ولكن إلى الآن في العالم 28 طفلة تتزوج كل دقيقة.


(1) تستنكر هيتر بار

141

ادعمنا للاستمرار في مهمتنا لصناعة الوعي وتحرير العقول، تبرع الآن
أبو ذر القصراوي

كاتبٌ صحفيٌ وباحثٌ إسلاميٌ مستقلٌ، كاتب صحفي لعدد من المواقع والمدونات والصُحُف المطبوعة. وكذلك حاصل على ليسانس في الهندسة المعمارية والعمران من جامعة بجاية كلية العلوم والتكنولوجيا.

مشاركة