الرئيسية شخصيات وأعلام الصدّيق واللحظات الأخيرة                               
الصدّيق واللحظات الأخيرة                               

الصدّيق واللحظات الأخيرة                               

175
0

تكشف اللحظات الأخيرة في عمر كل بشر عن حقائق النفوس المخفية وأسرار الأرواح الداخلية، فيظهر المعدن الخالص بعد انصهاره، وتنكشف الحقيقة جلية بعد أن كانت مستترة، إنها والله تصور رحلة حياة كاملة، مسيرة وسيرة أساسها الابتلاء وعنوانها الاستخلاف وعمودها الصبر واليقين ونهايتها الإمامة في الدين ودخول جنات النعيم ورؤية وجه الله الكريم.

ومما يوحي بخطورة تلك الدقائق الغالية أنها نهاية البداية التي قد تنتهي بخيبة أمل أو ببارقة نجاة، فاصدقوا واعملوا واجتهدوا عسى الله أن يثبتكم في لحظات الاحتضار!

آيها الكرام:

اشتد المرض بالصديق خمسة عشر يومًا، وأشرف على الموت وحان وقت رحيله حينئذ أوصى الصدّيق-رضي الله عنه-عمر بن الخطاب بوصية جامعة، وانطلاقًا من قاعدة الشورى تم ترشيح عمر بن الخطاب للخلافة بعد أن استشارة كبار صحابة النبي فوافقوا بالإجماع دون أي مخالفة تذكر.

لقد غادر الصديق الدنيا وهو يتلو قوله تعالى: (تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ) هكذا انتقل الصدّيق للرفيق الأعلى بعد ثلاث وستين سنة من الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله.

لله درك يا آيها الصديق!

يا صاحب الإيمان الوثيق والحب العميق والقلب الرقيق! لقد ولدت يوم أسلمت فصرت عظيمًا! فلولا الإسلام لكنت من التجار المنسيين! ولولا الإسلام لكنت حبة رمل في صحراء مكة! لله درك يا ابراهيم الأمة! فأنت والله رجل في أمة وأمة في رجل!

لله درك يا صديق المهاجرين! وداعا يا خليفة رسول الله يا زين..كنت في الغار ثاني اثنين!

لم تؤت بسطة في الجسم، لكن قلبك اتسع للكل بالعفو وحسن الفهم.. فلطالما اتبعت الجنائز، وعدت المرضى، وعفوت عمن ظلمك، وأعطيت من حرمك!

لقد أحب الصديق رسول الله حبًا ملك عليه فؤاده، وملأ جوانحه، وعطر جوارحه، ولا أكون مبالغًا إن قلت أن أحد طرق محبة النبي-صلى الله عليه وسلم-هو حب الصدّيق-رضي الله عنه-لأنه أعظم حبًا له!

وداعًا يا حبيب رسول الله، فوالله لقد سرت على منهج رسول الله، وظهرت بركة تطبيق الله في عصرك، فأبشر بكل خير.

رحم الله الصديق، وجزاه عن الإسلام ورسوله خير الجزاء، وصل الله على محمد وآله.

 

 

175

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن أمة بوست

عبد الغني حوبة أستاذ بمعهد العلوم الإسلامية جامعة الشهيد حمه لخضر الوادي-الجزائر، خطيب بمسجد الصحابة تكسبت الوادي، ماجستير شريعة وقانون تخصص قانون دولي إنساني.
مشاركة
mautic is open source marketing automation